MANŞET HABERLER
رجال يأتي بهم التاريخ ورجال يصنعون التاريخ
30 Ağustos Zafer Bayramı!
كي لا تنسى انتصارها... تركيا القلعة الأخيرة
26 iyun Can Azərbaycan Silahlı Qüvvələr Günü
الزعيم الأذربيجاني الراحل الرئيس أبو الفضل إلجي &#
الأهمية الاستراتيجية لممر زانغازور بين أذربيجا
أهمية“إعلان شوشة”وعودة تركيا إلى منطقة القوقاز من
مدينة اغدام الاذربيجانية بقى بدون سقف
عادات وتقاليد الزواج الاعراس لدى تركمان الباير
BOZKIRIN EFENDİLERİ OĞUZ TÜRKMEN AŞİRETLERİ .!
“ ONUR VE ÖZGÜRLÜK MÜCADELESİ VE SURİYE TÜRKMEN MECLİSİ
HOCALI KATLİAMI’NI UNUTMADIK UNUTTURMAYACAĞIZ
مأساة الإنسانية تتجلى في مجزرة خوجالي
ثمن الحرية صار أغلى والجيل الحالي أكثر شجاعة
ابطال تم نسيانهم ولم تُذكر أسماؤهم يريك فاطمة
AY Partiya Məsləhət Şuras
الشاعر العبقري والمفكر الأذربيجاني نظامي كنجوي
أرمينيا تنتهك القانون الدولي بزيارة وزير خارجيت
Dünya Azərbaycan Türklerinin Milli həmrəyliyimiz və birliyimiz əbədidir!
الأرمن لم يعيشوا قط في منطقة القوقاز ولكن تم جلبه 
BİR ASIR SONRA TÜRK ASKERİ BAKÜ'DE AZATLIK MEYDANINDA AĞITTAN ZAFERE YENİDEN DİRİLİŞ.
Can Ata vatan Azərbaycan Sənə Qələbə Yakışır !
Qrabağda Qanı ilə Vətəni Azad Edən TƏKİ VƏTƏN SAĞ OLSUN! Deyən Şəhidim!
Azərbaycan Prezidentini Türkmən Həkimləri Birliği təbrik edib
TARİH BİZ TÜRKLERİ ÇAĞIRIYOR.!
Hələbdəki Türkmənlərin Qarabağdakı qələbələr münasibətilə Prezident İlham Əliyevə və Azərbaycan xalqına təbrik məktubu
“Halab Türkmenlerinin Can Ata Vatanı Azərbaycanla Türkiyə Bir Evdə iki Qardaşdırler ”
Suriye Halkının Yiğit Türkmen Evladı ve Komutanı Abdulkadir Salih Seni Unutmayacağız!
SELÇUKLUNUN OĞULLARI VE İMADEDDİN NESİMİNİN TORUNLARI HALEP TÜRKMENLERİ CAN ATAVATAN AZERBAYCAN GARDAŞLERIN YANINDADIR.!
Qarabağ Sadece Dağlık Qarabağ Demek Değildir .!
В Азербайджане идёт Великая Отечественная Войн
Сирийские туркмены
Bayır-Bucak Türkmen Varlığının Tarihî Temelleri
15 Temmuz Darbe Girişimiليلة القبض على الانقلابيين في تركيا
HAMA TÜRKMENLERİعشائر التركمان في سنجق حماه
BEYDİLİ (BEĞDİLİ) TÜRKMENLERİ قبيلة بي ديلي (بكديله)التركمانية الاوغورية
Dede Korkut hikayeleri الأوغوزنامة حكايات ده ده قورقوت
Yazar Faruk Mustafa Paşa الاديب والكاتب الاستاذ فاروق مصطفى باشا
Suriye'de Elbeyli Türkmenlerin Reisi BİLAL Bey .!
قبائل ايلبيلي التركمانية تاريخهم في الماضي
Avrupa'nın ilk Suriye Türkmen Derneği'nin kurultay konferansı
NAMIK MUSTAFA PAŞA Tel Abyad'daki İki Aarap Aşiret arasındaki Husumeti çözümü için Yola Çıkan Türkmen Oğlu.
ŞAİR AHMET HALİL MUSTAFA PAŞA TAŞLİ HUYUK KÖYÜ Halep
Osmanlı Paşası ‏Türkmen Namık Mustafa Paşa ‏ve Bedevi Arap Kızı Sevdası
Türkmenlerinin Tarihi Nüfusuleri ve Yaşadığı Yerler , Selçuklu Melikliği Dönemi, Osmanlı İmparatorluğu’nda Türkmen Aşiretlerin İskânı , Fransız Manda Dönemi.
Şiir ..Kara Ozan nerden gelir
OTURUP TEK TEK SAYDIM ORTADOĞU’DA 10 MİLYON TÜRKMEN VAR
جمهورية تركمنستان جنة الارض المنسية سحر وجمال
Avrupa’da Suriyeli Türkmenler İlk Dernek Kurdular Suriye Türkmen kültür ve yardımlaşma Derneği- Avrupa STKYDA
Avrupa’da İlk Suriye Türkleri Türkmenleri Derneği Alamnyada’da Kuruldu
ŞAİR ABUD ISMAYIL KANLIKOY KÖYÜ Halep
Suriyeli Türkmenler

 علم من اعلام بلادي ... انه الشاعر التركماني السوري عبود اسماعيل  1904 _1987 

 

علم من اعلام بلادي انه الشاعر التركماني السوري

 عبود اسماعيل  1904 _1987  

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏‏شخص أو أكثر‏، ‏قبعة‏‏ و‏نص‏‏‏ 

ولد الشاعر عبود اسماعيل في قرية  نبغة - في منطقة جرابلس التابعة لمدينة  حلب العام 1904 في عائلة تركمانية عريقة في حلب وريفها ، من اب فلاح محبّ لارضه وقريته ، نشا شاعرنا وترعرع في قريته وتعلم القراءة في مدارس القرى ولدى استاذة تعليم القران والشيوخ العلم 

كان شاعرنا، من طلائع شعراء التركماني السوري في العصر الحاضر، وهو علم من أعلام الشعر التركماني السوري الارتجالي الحديث، بعد رحلة عمر طويلة من العطاء والتضحيات على صعيد الكلمة والفعل الإبداعي مابين الشكل والمحتوى،المنفى والوطن، التقليد والتجديد، الحياة والموت، امتدت لثمانين عاماً تقريبا برحيله ترك فراغاً كبيراً في الحياة الثقافية والشعرية، كما فقد التركمان في سوريا أحد أعمدة الشعر التركماني الارتجالي الحديث وأحد أعلام القصيدة الإجتماعية الارتجالية الحديثة، في منتصف القرن الفائت.

فأغنت مخيّلته الشعرية وفاضت منها أنهار قصائد مبدعة. شاعرنا دخل معترك الحياة العملية باكرًا حيثً بدأ بمساعدة والده في الزراعة وهو في سن الثامنة، وبالتالي حياته لم تكن سهلة ولم يعش طفولته باللهو والفرح، بل كان كل شيء قاسيًا، قساوة الأرض التي علّمته الكثير من قوة الإرادة، والصلابة، وأغنت ذاكرته بما فيها من عطاء وإبداع وسحر

ولكن مع الاسف الشديد لم يستطع شاعرنا ان يدون اشعاره باللغة التركمانية في كتاب بسبب منع السلطات السورية بطباعة الكتب القومية لذلك بقي اشعار شاعرنا غير مدونه في الكتب وانما كان يحفظها عن ظهر قلب ويدونها في دفاتره الخاصة

#عبود اسماعيل في شعره التركماني تقرأ الهوى والأنين والرجولة والوطنية على كثير من الأصالة التركمانية، كتب بدماء قلبه حقيقة وجوده، ورسم بقلبه درب الحب لوطنه وقوميته التركمانية 

إن تجربة الشاعر " عبود اسماعيل " تجربة غنية ورائدة وتحمل في طياتها الكثير من الإبداع والجمال، ولا يمكن للناقد والمتابع لشعره أن يفاضل بين قصائده، لجمالها وغناها وعنايته بالصور الشعرية الارتجالية المميزة، إضافة إلى غنى ألفاظه ومفرداته والتصاق أغلبها بالبيئة القروية التركمانية التي ينتمي إليها

فقد خسرنا شاعرا تركمانيا كبيرا أغنى الشعر التركماني السوري الشعبي بالكثير من النتاجات الشعرية الرصينة الارتجالية ، تغمده الله بواسع مغفرته ورحمته، حيث توفي في عام 1987